المركز الإعلامي  >>  الأخبار  >>  تفاصيل الموضوع

مركز الأبحاث والمشاريع ... بيئة خصبة لدعم وتطوير المشاريع الهندسية المميزة

  • 03/04/2015

تأسس مركز الأبحاث والمشاريع بكلية الهندسة في الجامعة الإسلامية  في عام 2002م، كمركز لخدمة طلبة قسمي هندسة الكهرباء وهندسة الحاسوب في الجامعة, ويعد المركز من أكثر وحدات الجامعة فاعليةً في خدمة المجتمع والطلبة الخريجين من كلية الهندسة، فمنذ نشأته اهتم المركز بتوفير الدعم الفني والتسهيلات اللازمة للطلبة لمساعدتهم في تنفيذ مشاريع تخرج متميزة, وكذلك قام بتنفيذ العديد من المشاريع التطبيقية التي تخدم المجتمع، وقدَم الخدمات الاستشارية لمؤسسات المجتمع المحلي.

واعتبر المهندس عبد الناصر عبد الهادي - مدير مركز الأبحاث والمشاريع- أن المركز يمثل  حلقة الوصل بين العمل الأكاديمي في أقسام كلية الهندسة القائم على البحث العلمي وتدريس العلوم الهندسية، وبين مؤسسات المجتمع المحلي في القطاعين العام والخاص، ولفت المهندس عبد الهادي أنه يعد البيئة المثلى لطلبة كلية الهندسة للبحث والتجريب، وتنفيذ مشاريع عملية وتطبيق العلوم الهندسية النظرية وتحويلها إلى واقع ملموس، وذلك بما يقدمه للطلبة من خدمات فنية واستشارية.

وأوضح المهندس عبد الهادي أن المركز أخذ على عاتقه الارتقاء بمستوى طلبة وخريجي كلية الهندسة، ورفع كفاءتهم من الناحية العملية، وجعل من أهدافه الرئيسة: الارتقاء بمستوى مشاريع التخرج وتوجيهها لخدمة المجتمع وربطها بحاجة سوق العمل مما يسهل على الخريجين الاندماج في سوق العمل المحلي ويزيد من فرصهم في المنافسة، إضافة إلي جملة من الأهداف الاستيراتيجية منها: زيادة عدد الطلاب والطالبات المنتسبين لمركز الأبحاث والمشاريع، وجذب الفرق البحثية وتحفيز الهيئة الأكاديمية في كلية الهندسة للتركيز على البحث العلمي التطبيقي، وتقديم الخدمات الاستشارية الهندسية للجامعة ولمؤسسات المجتمع المحلي، وإبراز دور وأهمية المركز وتسويق خدماته ومنتجاته إعلاميا، والمساهمة في تحصيل عائد مالي على الجامعة.

وبين المهندس عبد الهادي أن الفئة التي يستهدفها المركز هي: طلبة مشاريع تخرج أقسام الهندسة الكهربائية، وهندسة الحاسوب، والهندسة الصناعية، والباحثين من داخل الجامعة وخارجها وأصحاب الأفكار الإبداعية، ومؤسـسـات المجتمع المحلي، ونوه المهندس عبد الهادي إلى أن المركز يركز في عمله على تنفيذ نوعين من المشاريع، هما: مشاريع تخص طلبة كلية الهندسة في أقسام " الحاسوب، الكهربائية، الصناعية"، والباحثين من داخل الجامعة و خارجها, وأضاف يشرف على تنفيذها أساتذة ومحاضرون, ويشمل هذا النوع مشاريع التخرج، ومشاريع تخدم المجتمع يشرف عليها وينفذها مهندسون من فريق المركز، بالإضافة إلى مهندسين خريجين يتم تعيينهم بعقود خاصة ويتم تمويل هذه المشاريع من المؤسسات المستفيدة أو الحصول على تمويل لها من جهات داعمة خارجية         

وحول انجازات المركز، ذكر المهندس عبد الهادي منها: تقديم الدعم الفني لطلبة مشاريع تخرج قسمي هندسة الكهرباء وهندسة الحاسوب، وتوفير البيئة العلمية المناسبة التي تمكنهم من ترجمة أفكارهم وتحويلها إلى تطبيقات هندسية قيمة، وتنفيذ العديد من المشاريع التطويرية، ومن أبرزها: مشروع تطوير نوعية الجوانب العملية في برنامج هندسة الكهرباء والحاسوب لتلبية احتياجات سوق العمل، إلى جانب تطوير العديد من المختبرات الهندسية من خلال إنتاج لوحات إلكترونية تعليمية، وعقد دورات تدريبية متخصصة لمساعدة طلبة التخرج لإنجاز مشاريعهم، وتنظيم اللقاءات التكنولوجية الهندسية من أجل التواصل مع الخريجين والخريجات وإعدادهم للانخراط في سوق العمل المحلية والعالمية على حد سواء، وعقد أيام دراسية، وورش عمل متنوعة تهم الطلبة والخريجين في مجال هندسة الكهرباء وهندسة الحاسوب والهندسة الصناعية، وتطوير أفكار مشاريع هندسية لإيجاد مشروعات إبداعية جديدة، وتنفيذ مجموعة من المشاريع التي تخدم المركز والمجتمع المحلي، وتنفيذ نظام الإعارة الذي يستطيع الطلبة من خلاله الحصول على القطع الإلكترونية اللازمة لتنفيذ مشاريعهم.

 وأكد المهندس عبد الهادي أن إدارة مركز الأبحاث والمشاريع تسعى دوماً لتطوير وحدات وأجهزة المركز للارتقاء بمستوى المشاريع التي ينفذها، ورفع مستوى أدائه وقدرته على خدمة الطلبة والمجتمع المحلي، وأضح سعى إدارة المركز إلى تحقيق أهداف المركز عن طريق القيام بالعديد من الأنشطة التي تفتح المجال للباحثين والمبدعين بتقديم أنفسهم وعرض مبتكراتهم لمن يتبناها من أصحاب الشركات وأرباب العمل.